عين صاحب السمو الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة في عام 1992 نائبا لرئيس مجلس أمناء مركز البحرين للدراسات والبحوث ثم عين رئيسا لمجلس أمنائه في 1995 ، كما عين في العام نفسه وكيلا لوزارة الدفاع . ويعرف عن الشيخ سلمان اهتمامه بمسألة البحوث وهو دائم التأكيد على ضرورة وأهمية تطوير اتسراتيجية نحو خدمة المجتمع من خلال مركز البحرين للدراسات والبحوث . ويقول الشيخ سلمان إن " رأس المال البشري محور أساسي لجهود التنمية ولا تنمية من دون الاهتمام بالثروة البشرية التي هي رصيد الدول " . ويؤمن ولي العهد بمسألة النقد الذاتي حتى انه في ابريل 1997 عقد ندوة لمناقشة دور المركز ومهماته في مجال البحوث وكان حريصا على كشف جوانب القصور لكي يتم معالجتها . ويري الشيخ سلمان إن قلة الموارد ليست المعيار الساسي والوحيد للتنمية بل يركز على أهمية حسن العلاقة واتخاذ القرارات المناسبة والاستفادة التامة من المؤسسات العلمية التي تمكن دولته من المنافسة والخروج إلى العالم الخارجي بثقة واقتدار . ويواصل الشيخ سلمان حاليا دراسته للحصول على الدكتوراه في التاريخ الاقتصادي للبحرين . وكان الشيخ سلمان قد انضم إلى القوات الخليجية المرابطة على الحدود بين الكويت والعراق حينما اجري نظام العراق مناورة السادس من أكتوبر الماضي . ويقول العارفون بالشيخ سلمان انه يتمتع بدماثة الخلق والطيبة والتواضع الشديد ومثقف يهتم بقضايا الأمة والبحث العلمي .


ويقول الشيخ سلمان انه يمارس ويهتم بالرياضة ليس فقط للترفيه وإنما لتربية العقول والأجسام ، واهم النشاطات الرياضية التي يزاولها الرماية التي ذكر انه تعلمها من والده ومنها رماية الإطباق والأهداف بالبنادق . ويمارس أيضا الغوص ويتدرب عليها منذ 1985 على يد متخصصين من مؤسسة بآوي الأميركية . ويتدرب الشيخ سلمان على قيادة الطائرات المدنية لكنه يقول انه لن يشتري طائرة خاصة لتنقلاته ولن يحترف الطيران " لكنها مهنة رفيعة أتيحت لي فرصة ممارستها وتعلمها " . ويهوى الشيخ سلمان قيادة الدراجات النارية التي قال عنها " أنها رفيقة إسفاري . كنت انتقل بواسطتها مسافات طويلة من ولاية إلى ولاية وانزلقت مرات وأصبت.

.


:: ينصح بإستخدام قياس الشاشة 1024 × 768 ::